محليات

الوزير حمود: من أهم ماأقرته الحكومة مشروع يرفع جودة البناء والزفت ويخفض التكاليف ويغلق المقالع الحالية

تابعت وزارة النقل الأعمال النهائية من مشروع إنشاء الخط الحديدي لنقل الإحضارات الحصوية، ومنها مشروع لتركيب سكة القطار على الجسر السككي بين القصير شنشار جنوب حمص. والمشروع الخدمي الاقتصادي الذي يربط مقالع حسياء بمحطة قطينة.

وزير النقل م.علي حمود صرح أن هذا المشروع الذي سيدخل بالخدمة خلال الشهر القادم، كانت تمت دراسته منذ الثمانينات، ويعتبر من أهم ما أقرته الحكومة الحالية بالرغم من الظروف الصعبة لإدراكها أهميته وجدواه الاقتصادية، فهو سيؤمن إيرادات تساوي نفقاته خلال ستة أشهر عمل وبعدها ستكون إيرادات وأرباح مستمرة ودائمة للدولة.

الوزير أضاف أنه سيتم نقل الحصويات بواسطة المشروع من من مقالع حسياء ذات الجودة العالية جداً، وقساوة الصخر الكبيرة، وتحمله للمقاومات الكبيرة في استخدامه بالإنشاء، وعليه سيتوقف النقل عبر الشاحنات حيث تساوي حمولة قطار واحد حوالي 80 شاحنة. ما سيخفض كلف البناء والمجبول الزفتي بنسب قد تصل ل40% إضافة لكون الحصى المستخرجة تكون عالية الجودة. بالإضافة لمساهمته بتخفيف الازدحام والحوادث عبر الطرق والتلوث الذي تتسبب به الشاحنات والمقالع.

حمود أشار إلى أن هذا الإجراء سيؤدي إلى إغلاق المقالع الحالية الموجودة في الساحل ومناطق أخرى نهائياً طالما أن المشروع قادر على توفير الاحتياجات كاملة.


الوسوم

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: