السلطة الرابعةمقالات

بعيدا” عن الكورونا…الصيت تتزعم العالم

صَبورٌ هذا الإنسان الصيني، يستعين على أداءِ حوائجه بالكِتمان، ولا يهتم بالحمَلات الإعلاميّة المُكثَّفة والمدروسة ضدّه، جميع الإنجازات الصينيّة العلميّة تُواجَه بالشّكوك هذه الأيّام، لأنّ “المعلّم” الأمريكي يُريد ذلك.
حدثان سجّلا “عمليًّا” هذا الإنجاز بصمتٍ وبعيدًا عن الضّوضاء الغربيّة المُفتَعلة:

الأوّل: كشفت وكالة تسجيل براءات الاختِراع التّابعة للأمم المتحدة أنّ الصين أصبحت أكبر مصدر لطلبات تسجيل براءات الاختِراع عام 2019، أيّ 59 ألف طلب مُقابل 57 ألف 8400 طلب من الولايات المتحدة.

الثّاني: احتِفالاتٌ عارمةٌ في مدينة ووهان التي شهدت اكتِشاف أوّل حالة إصابة لفيروس كورونا بعد قرار برفع الإغلاق بعد 76 يومًا، حيث عادت الأُمور إلى طبيعتها.
الصين تخترع وتُبدِع بصمتٍ، وترامب مِثل أصدقائه العرب يرعد ويزبد، يخبط بسيف المُقاطعة يمينًا وشِمالًا، ويستخدم الكلمات النّابية في وصف خُصومه.
الحرب العالميّة الثّانية مهّدت لصُعود القوّة الأمريكيّة، وحرب الكورونا “العالميّة” رسّخت أُسس الدولة العُظمى الجديدة، أيّ الصين، وما يُحيِّرنا أنّ بعض العرب ما زال يُدافِع عن أمريكا، ويُهاجِم الصين ويُقَلِّل من نجاحاتها، وكأنّ الصين هي التي دمّرت العِراق وليبيا وسورية واليمن وفِلسطين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: