IUVMمقالات

إدلـــب… وقــت الحـــصاد بالتوقـيت الســوري

لم تهدأ أنقرة ولم تتوقف للحظة واحدة عن التدخل في الشأن الداخلي لسورية وتحديداً في خارطة المعارك حيث لم تترك صغيرة و لا كبيرة في جغرافيا الدولة الجارة الا وحشرت أنفها فيها.. فمسعاها لإقامة منطقة آمنة في إدلب وإرسالها تعزيزات عسكرية بالاضافة لنشر نقاط مراقبة ودعمها بالآليات العسكرية كل هذا للحد من تقدم الجيش العربي السوري باتجاه منطقة تركيا الآمنة المزعومة ، ولكن رغم محاولات حليف الامس لدمشق إلا أنها تبوء بالفشل كل مرة.
فبعد معرة النعمان تأتي سراقب اليوم البلدة الاستراتيجية التي تسمح بالسيطرة عليها فتح الطريق أمام الجيش العربي السوري للسيطرة على الطريق الدولي.
معارك الجيش العربي السوري في جنوب إدلب والجنوب الشرقي منها وكذلك في ريف حلب الجنوبي وسيطرته على عدد من القرى فيها وأهمها قرية العيس المطلة على الطريق هي أحداث تقصم ظهر كل من يحاول العبث بتلك المنطقة.
إذاً هي عقارب الساعة تدق وقت الحصاد في إدلب وريفها ولكنها على التوقيت السوري المضبوط تماماً على استعادة كامل الأراضي السورية وفق توجيهات رئيس البلاد السيد الرئيس بشار الأسد.

بقلم : ماريا مرشد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: