IUVM

وجه آخر للتطبيع.. ترحيب إسرائيلي بتعميم مسؤولين إماراتيين لمنشورات “الخارجية الإسرائيلية”

تقرير إسرائيلي أشار الى أن “الخارجية الإسرائيلية دأبت على تعميم مقاطع فيديو حول أوجه الشبه بين اللغتين العربية والعبرية، من خلال فتيات إسرائيليات يتحدثن عبر حساباتهن على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، لكن المفاجأة مؤخرا أن تغريداتهم هذه تم مشاركتها من قبل مسؤولين بارزين في دولة الإمارات”.

وأضاف إيتمار آيخنر، المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت، في تقرير، أن “مقطع فيديو أنتجته وزارة الخارجية الإسرائيلية في الأيام الأخيرة، ظهرت فيه فتاتان يهوديتان يتحدثن عن القواسم المشتركة بين اللغتين العبرية والعربية، وتم مشاركة منشوراتهن من خلال أحد الأشخاص الأكثر تأثيرا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحظي هذا الشريط بمتابعة ثلاثة ملايين مشاهد في مختلف مواقع التواصل”.

وأشار إلى أن “المقصود هنا د. علي بن تميم أحد أبرز الشخصيات الإماراتية، المقرب من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ومسؤول منذ زمن طويل عن السياسة الإعلامية والاتصال في دولة الإمارات، ولديه 187 ألف متابع في تويتر، ويقف على رأس مجلس إدارة رابطة اللغة العربية في أبو ظبي، والمحرر الرئيس للموقع الإخباري الإماراتي 24”.

وأوضح أن “الشريط المذكور الذي تم مشاركته من المسؤول الإماراتي تم إنتاجه من قسم دبلوماسية الإعلام الجديد المعروف باسم الديجيتال باللغة العربية بوزارة الخارجية الإسرائيلية، وفيه تتحدث الفتاتان اليهوديتان سافير ليفي وتمار شوارتسيبردر في أوجه الشبه بين اللغتين العبرية والعربية من خلال إيراد الكلمات والمفردات المذكورة”.

واستدرك بالقول إن “علي بن تميم ليس هو المسؤول الإماراتي الوحيد الذي قام بمشاركة هذه المنشورات الخاصة بوزارة الخارجية الإسرائيلية، فهناك حمد المزروعي الذي يغرد بصورة دائمة، ولديه مئات آلاف المتابعين، ويعتبر من أقرب المقربين لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وقام بمشاركة هذا الفيديو الذي نشر على صفحة وزارة الخارجية الموسومة “إسرائيل في الخليج (الفارسي)”، ما أثار كثيرا من الجدل على مواقع التواصل”.

وأشار إلى أن “إسرائيل ودولة الإمارات ليس بينهما علاقات دبلوماسية رسمية، لكن هناك علاقات اقتصادية وثيقة بينهما، والإسرائيليون يحق لهم دخول الامارات من خلال جوازات سفر أجنبية، أو جواز سفر إسرائيلي بعد حصوله على تأشيرة خاصة، مع أن حسابات وزارة الخارجية الإسرائيلية على شبكات التواصل لديها ملايين المتابعين، العديد منهم من الإمارات العربية”.

وأكد أن “الفترة الأخيرة شهدت ظهور عدد من الرياضيين الإسرائيليين في حدث رياضي دولي في الإمارات، مع إظهار رموز الدولة مثل العلم الإسرائيلي والنشيد الوطني، وفي العام القادم من المتوقع أن تشارك إسرائيل في معرض إكسبو الدولي في دبي”.

يوناتان غونان، رئيس القسم العربي في الدبلوماسية الإعلامية بوزارة الخارجية الإسرائيلية، قال إن “العام الأخير شهد زيادة ملحوظة في عدد المتابعين من المثقفين والسياسيين من دول الخليج (الفارسي) ممن يشاركون نشر هذه المنشورات والمواد الإعلامية لوزارة الخارجية الإسرائيلية على صفحاتهم بالعربية، وهناك أهمية لتعميم مثل هذه المشاركات، خاصة حين يصدر عن شخصية كبيرة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: