عاجل

انتهاء مدة ال60 يوما”للدول الأوروبية و إيران تتخذ خطوات جديدة في إطار الاتفاق النووي

اتخذت الجمهورية الإسلامية الإيرانية خطوات جديدة، هما خطوتان نوويتان جديدتان وحددت مهلة 60 يوماً للدول الأوروبية، التي لم تفِ بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي الذي أبرم سابقاً ويتعلق بإيران.

لكن اليوم وفي انتهاء مهلة الستين يوماً و بينما تم تنفيذ القراران السابقان لإيران، سمع بومبيو وهو في صدمة من المسؤولين الإيرانيين أن إيران سترفع مستوى تخصيب اليورانيوم وتعيد النظر في إعادة تشغيل مفاعل “آراك”، حيث اعتبر وزير الخارجية الأميركي، “مايك بومبيو+، أن رسالة إيران التي وجهتها للدول الأعضاء في الاتفاق النووي و التي أبلغتهم بها تعليقها العمل ببعض البنود بسبب انسحاب واشنطن من الاتفاق ضبابية بشكل متعمد، ذلك يعني أن بومبيو ربما كان متردداً إزاء نية إيران تنفيذ قرارها أو كان يأمل بأن لا ينفذ الإيرانيون تهديدهم.

هذه الخطوات التي قامت بها إيران لم تكن فجائية، بل جاءت بعد تهديدات وتصريحات استمرت لشهرين بخصوص خفض إيران التزاماتها النووية، وعلى إثرها طالب الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، مهلة 10 أيام للتفاوض بغية الحفاظ على الاتفاق النووي لكن إيران أعلنت عن قراراتها الجديدة، ما يعني أن الطريقة الوحيدة للحفاظ على الاتفاق النووي هي وفاء الدول الأوروبية بالتزاماتها.
هذا ويتعين على أوروبا في هذه الأيام، اتخاذ قرار حاسم بشأن حياة أو موت الاتفاق النووي. ففي حين أن لإيران وفقاً للاتفاق النووي متسع من الوقت والخيارات، يبدو أن مضيعة الوقت ليست في مصلحة الدول الأوروبية بأي حال من الأحوال.

إيران اليوم اتخذت أولى خطواتها بتخصيب اليورانيوم والذي لا تتعدى نسبته اليوم ال 5 بالمئة، إلا أن هذه النسبة تعد أولى الخطوات، والتي قد تصل إلى 20 و30 وأكثر وربما 60 بالمئة وهذا من المؤكد ما تسعى إليه إيران، فكيف ستكون ردة فعل أمريكا أو حتى فرنسا وباقي الدول التي ماطلت حتى خسرت، النتائج وقتها هي من سيتكلم فقط.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة