IUVM

سقوط قتلى في أول أيام العصيان المدني في السودان

كشفت لجنة أطباء السودان عن مقتل 4 متظاهرين سودانيين برصاص قوات الأمن في مدينة بحري في الخرطوم. ووقعت مواجهات بين محتجين وقوات الأمن مع بدء العصيان المدنيّ والإضراب الشامل، وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع بكثافة، سبق ذلك اعتقال عدد من الموظّفين في المصارف والمطارات وشركة الكهرباء وتعرّضهم للتهديد، وفق ما أعلنه تجمّع المهنيين.

وأكدت نقابتا الأطباء والصيادلة السودانيين في بيانين منفصلين أن قوات المجلس العسكري اقتحمت الصندوق القومي للإمدادات الطبية الذي يغذي الصيدليات والمستشفيات بشتى أنواع الأدوية ولا سيما أدوية الأمراض المزمنة.

وناشدت النقابتان في نداء عاجل المنظمات الدولية التدخل في ظل منع المجلس العسكري وصول الدواء إلى المرضى، وإغلاقه عدداً من المستشفيات، محملين المجلس مسؤولية أي روح تزهق جراء هذه الممارسات.

وقتل نحو 20 شخصاً وجرح العشرات في مواجهات قبلية عنيفة في مدينة بورتسودان في ولاية البحر الأحمر.

ووفقاً لمصادر أمنية، فقد وقعت قبيلتا بني عامر والنوبة اتفاق مصالحة برعاية السلطات العسكرية وقوى التغيير، واتفق الطرفان على تشكيل لجنة لإحصاء الخسائر والمساهمة في إعادة الأسر إلى منازلها وعودة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المتضرّرة، وذلك بعد أيام من القتال ما استوجب فرض حظر تجوّل في الولاية.

وفي بريطانيا تظاهر مئات الناشطين السودانيين والبريطانيين في لندن تنديداً بممارسات المجلس العسكري الانتقالي، ورفع المحتجون الأعلام السودانية ولافتات تطالب بمحاسبة المجلس العسكري وعزله. كما طالب المحتجون دول العالم بالضغط على السعودية والامارات ومصر لوقف دعمها المجلس العسكري.

ومن الفاتيكان، دعا البابا فرنسيس إلى السلام والحوار في السودان، وقال في عظته الأسبوعية أمام الحشود في ساحة القديس بطرس إن الأنباء الواردة من السودان تثير الألم والمخاوف، داعياً إلى الصلاة من أجل امن السودانيين حتى ينحسر العنف ويتم السعي للصالح العام عبر الحوار.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة