IUVM

إرهاب جديد يضرب العراق.. حرق المحاصيل الزراعية

شهد العراق في الفترة الاخيرة، تكرر حرائق ضخمة التهمت مساحات واسعة من المزارع، وخاصة مزارع الحبوب في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين وغيرها.

ويبدو ان العراق امام مخطط جديد لضرب اقتصاده وإبقائه متخلفا وبحاجة الى الخارج حتى في لقمة العيش.. إذ ان تكرار هذه الحرائق وبشكل واسع، يبين ان هناك جهات وراءها لا تريد بالعراق خيرا، ولا تريده ان يحقق الاستقرار الاقتصادي، بعد ان فشلت في زعزعة امنه.
ولحد الآن، نجحت هذه الجهات من تحجيم زراعة التمور، حيث عملت على الحيلولة دون اي اجراء او خطة تساهم في زيادة الانتاج المحلي، فضلا عن إغراق السوق العراقية بالتمور المستوردة، واليوم تريد ان تكرر نفس المخطط وهذه المرة مع القمح ذلك المحصول الاستراتيجي، الذي من شأنه ان يوفر الامن الغذائي للمواطن العراقي.
وكان من المؤمل، بعد ان شهد العراق وفرة الامطار الربيعية، وبعد تشجيع الحكومة للمزارعين على صورة منح القروض، كان من المؤمل ان يكون الموسم الزراعي وخاصة زراعة القمح، مبشرا بالخير وقد يقترب بالعراق من تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المحصول الزراعي الاستراتيجي.
وأما عن هذه الجهات التي لا تريد للعراق الخير، فقد اتهم النائب عن تحالف البناء في البرلمان العراقي، مختار الموسوي، ثلاثة دول بالتورط في حرائق المحاصيل الزراعية بالعراق.
وقال الموسوي إن هناك شكوكا بأن دول الخليج الفارسي وخاصة السعودية والإمارات وايضاً الأردن متورطة في حرق المحاصيل الزراعية بغية إضعاف الاقتصاد العراقي، مضيفا ان هناك أهداف أخرى ومنها التعمد في إثارة الفتنة والتوتر بين مكونات العراق.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة