IUVM

زيارة الرئيس روحاني للعراق توجت العلاقات الشعبية بين البلدين

هي زيارة صلة الرحم الأخوية والمشاعر الطيبة المتبادلة، التي قام بها الرئيس الإيراني”حسن روحاني”، للجمهورية العراقية الشقيقة يوم أمس الإثنين، بناء على دعوة رسمية من الجانب العراقي، وتستمر لمدة ثلاثة أيام، حيث إستقبل إستقبالاً ودياً ومميزاً، يعبرعن عمق العلاقات بين الشعبين، التقى خلالها بنظيره العراقي برهم صالح، وكبار المسؤولين العراقيين.

الزيارة المهمة والتاريخية ، حملت في طياتها الكثير من الرسائل وبشائر الخير في كافة مجالات النماء التجاري والإقتصادي بين الجمهوريتين الشقيقتين، كما تطرق الطرفان، إلى أهمية القضاء على الإرهاب وإرساء الأمن والسلام في المنطقة، ما يعود بالفضل والإمتنان لإيران كونها أول المسارعين في تقديم الدعم اللوجستي والإستشاري، وتوقيع مذكرات تفاهم في مجالات النفط والصحة والنقل لإنشاء السكك الحديد، وتسهيل التأشيرات لرجال الاعمال والمستثمرين لكلا البلدين.

إستطاعت طهران من خلال هذه الزيارة والزيارات السابقة بين كبار المسؤوليين للبلدين، أن توصل رسائلها المحملة بالكثير من القوة والتحدي، رداً على العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ” على الجمهورية الإسلامية ،من خلال إبرام عدد من الإتفاقيات الاقتصادية، وإعلان طهران عزمها على رفع مستوى التبادل التجاري السنوي من 12 مليار دولار، إلى 20 مليار دولار، وهو أمر رحبت به بغداد، ولم تبد أي إعتراض عليه.

ووفق مصادر لرئاسة الجمهورية العراقية، وصفت الزيارة والإتفاقات الموقعة، أنها إندفاعة قوية في العلاقات بين بغداد وطهران، متحفظة في الوقت عينه من بعض النقاط المثارة حول إمكانية دفع بغداد لديونها للجانب الإيراني، خصوصاً تلك المتعلقة بالتغذية الكهربائي، ومن شأن الاتفاقات الموقعة أن توفر فرصاً للاقتصاد الإيراني، كما نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول إيراني بارز، إذ إنها تشمل مجالات الطاقة، والزراعة ، والصحة، إلى جانب منح تأشيرات دخول وتسهيلات لمواطني البلدين. بدوره، أعلن رئيس “المجلس الأعلى الإسلامي”، همام حمودي، أن زيارة روحاني ستتمخض عن إنشاء أربع مدن صناعية، وخط سكك حديد دولي.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة