IUVM

“قوة مهام مشتركة” بين تركيا وأمريكا 9 فبراير 2019

اتفقت تركيا وأمريكا على تشكيل “قوة مهام مشتركة” لتنسيق انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وذلك بحسب إعلان لوزير الخارجيه التركي مولود جاويش أوغلو.

وأوضح أوغلو خلال مؤتمر صحفي بواشنطن، ان الوفد التركي كان في واشنطن وتم الاتفاق على هذا الأمر، وأكد أنه سيتم تقييم المقترحات المتبادلة للطرفين، من أجل إتمام مرحلة انسحاب القوات الأمريكية من سوريا دون حدوث مشاكل.

وأضاف أوغلو “القوة ستكون معنية فقط بتنسيق الانسحاب” لافتاً أنه يوجد نوع من السرعة في تطبيق “خارطة الطريق” حول مدينة منبج شرقي محافظة حلب، رغم الظروف الجوية السيئة”.

وقال أن عناصر وحدات ” حماية الشعب ” الكردية و “حزب العمال الكردستاني” مازالو داخل منبج، داعياً لإخراجهم وعدم وضعهم من قبل أمريكا في خانة واحدة مع الأكراد.

وحول المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا، قال جاويش أوغلو “إن كان المقصود بالمنطقة الآمنة هو انشاء منطقة عازلة للإرهابيين، فإن تركيا سترفض هذه الخطوة، مشيراً انهم يبحثون مع روسيا وأمريكا موضوعها.

وقد أيدت تركيا قرار الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا، حيث أوكلت واشنطن مهمة القضاء على ماتبقى من داعش في سوريا لتركيا، الأمر الذي أثار ترحيباً من قبل أنقرة، التي قررت محاربته مع عزمها شن حملتها العسكرية ضد الأكراد في شرق الفرات.

وجاء ذلك بعدما توصلت تركيا لتفاهم مع الروس منذ أيام حول تطبيق “خارطة طريق” منبج.

وبدأت الشرطة الروسية مؤخراً بتسيير دورياتها في منبج، قرب الحدود التركية، وذلك بعد اعلان الجيش السوري دخول قواته إلى المنطقة.

وتوصلت واشنطن وأنقرة إلى اتفاق “خارطة الطريق” بشأن منبج تتضمن إخراج مسلحي تنظيم “وحدات حماية الشعب” الكردية من المنطقة، ثم تولي وحدات من الجيش والاستخبارات التركية والأمريكية مهمة مراقبة المدينة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق