IUVM

لا تهجير للفلسطنيين من سوريا ومخيم اليرموك ينبض بالحياة قريبا

سوريا تقرر رسميا عودة جميع سكان مخيم اليرموك بدمشق ، جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد خلال اجتماع عقده مع وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وفي مقابلة مع قناة الميادين يوم الثلاثاء قال مسؤول الإعلام في الجبهة الشعبية الفلسطينية أنور رجا ” أن الحكومة السورية سمحت لأهالي مخيم اليرموك في جنوب العاصمة دمشق بالعودة بعد تحسن الأوضاع الأمنية هناك، وأن المقداد أبلغه قرارا رسميا بعودة الأهالي”.

وأوضح أن “العودة ستتم عبر خطوات منظمة، بسبب الأضرار البالغة التي أصابت المخيم ودمار أجزاء كاملة منه” وأضاف “القرار السوري الرسمي هو هام وسوف يبعث الراحة في صفوف الفلسطينيين عموما وأبناء اليرموك خصوصاً”.

بدوره، أكّد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن “هناك جهود لإزالة الالغام التي خلفتها الجماعات المسلحة في مخيم اليرموك ولا سيما داعش”، مضيفاً أنه “لا مانع في أن يكون هناك دور للسلطة الفلسطينية أو الأونروا في إعادة أعمار مخيم اليرموك”.

كما أكّد المقداد أن “هناك دول ما زالت تعرقل عودة اللاجئين السوريين والفلسطينيين إلى مناطقهم رغم التسهيلات”، مشيراً إلى أن “هناك رغبة سورية في قطع أي إشاعات حول تهجير الفلسطينيين ولا سيما في مخيم اليرموك”.”

ومن جهته أكد الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية طلال ناجي لـ”الميادين” أنّه سـ”يسمح بالعودة لكل الأهالي من سكان مخيم اليرموك، أما الذين شاركوا في القتل فهم لن يعودوا أصلاً”.

وقال ناجي أنّ قرار الرئيس السوري بشار الأسد بعودة الأهالي إلى المخيم “قرار سياسي تاريخي للقيادة السورية لقطع الطريق أمام محاولات تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين في إطار صفقة القرن”، مبرزاً أنّ استهداف المخيمات في سوريا “كان ضمن مؤامرة لإلغاء حق عودة اللاجئي”.

ويشار إلى أن مخيم اليرموك أحد أكبر المخيمات الفلسطينية في سوريا، وأنشئ عام 1957 على مساحة تقدر بـ 2.11 كيلومتر مربع، لتوفير الإقامة والمسكن للفلسطينيين بعد النكبة، وكان يعيش فيه قبل اندلاع الحرب 160 ألف شخص، بينهم سوريون.

نوشته لا تهجير للفلسطنيين من سوريا ومخيم اليرموك ينبض بالحياة قريبا اولین بار در IUVMPRESS. پدیدار شد.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *