الافتتاحية

الافتتاحية |1-نيسان.. لجنة أمنية تشكلت…!!

الافتتاحية | 1-نيسان.. لجنة أمنية تشكلت…!!

  • بيان للجيش العربي السوري أعلن الغوطة الشرقية خالية من الإرهاب ، ماعدا دوما التي قلنا أمس بأن التسليم على وشك أن يتم لأنه لابديل لـ “جيش الإسلام” الإرهابي عن الرحيل منهزماً منكسراً..
  • و لكن على مايبدو بأن جيش الإسلام لايرغب بأن تكون نهايته في إدلب .. لذلك من المتوقع ان ينفذ اتفاق خروج مسلحيه من دوما إلى ريف حلب الشمالي ليكون في أحضان أردوغان الذي نقض العهود و يُعد العدة لتسمية والٍ لعفرين بعد أن سُربت معلومات عن تتبيع عفرين لولاية هايتي التركية.
  • تصرفات تركية توضح حقيقة المطامع العثمانية.. ليخرج من يؤكد بأن الإتفاق التركي الروسي الإيراني سيسقط هذه الأطماع.. و يبدو أن هذا الإتفاق مازال ساري المفعول بدليل أن تل رفعت بقية تحت سيطرة الجيش العربي السوري رغم كل الضغوط التركية الناتجة عن مطالب ميليشيات الحر ..
  • ليكون الموقف الروسي حاسماً حتى اللحظة في ظل تخبط دولي تعيشه روسيا من خلال تواصل عمليات طرد الدبلوماسيين من روسيا و لها… كرد فعل على قضية الجاسوس المزدوج “سكريبال” الذي يشك بإستخدام مواد سامة من انتاج روسي في محاولة قتله .. ليكون الغموض الذي يرافق التحقيق حاسماً لمواقف سياسية لايمكن التنبؤ بها أبداً.
  • محلياً و بعيداً عن الغوطة و تحديداً في ريف حلب الشمالي.. عوائل كردية عادت لمنازلها و قراها في عفرين و ريفها مسلمةً بالإحتلال التركي .. ليكون السؤال اذا كانت هذه العوائل مقبولة عند الجيش الحر فهي إما حليفة أو مؤمنة بفكره .. فكيف دخلت هذه العوائل لنبل الزهراء هذه الرقعة من سوريا المعروفة بعدائها للجيش الحر الذي يكن نفس المشاعر لكل أهالي نبل الزهراء بل و أكثر بكثير لدرجة رغبته في ترحيل أهالي نبل الزهراء من منازلهم و أرضهم..
  • أهالي نبل والزهراء الذي سيكونون على موعد مع إعلان لتشكيل لجنة أمنية رسمية مشتركة بين الدولة و الحلفاء و ذلك لتنظيم الأمن و إعادة الهيبة لمؤسسات و دوائر الدولة في خطوة لإنهاء الانتشار المسلح و الاستخدام الغريزي (عفواً العشوائي) للسلاح.. فهل سيتم ذلك في المدى المنظور أم أن الأمور ستؤجلها الحسابات و المصالح و المنافع.

بقلم م. عماد زم – مدير صامدون برس

Facebook Comments

مقالات ذات صلة