الافتتاحية

الافتتاحية | 23-آذار.. قرار إيقاف العملية.. يُحضر!!

الافتتاحية | 23-آذار.. قرار إيقاف العملية.. يُحضر!!

  • حرستا تستعد للدخول لحضن الوطن بعد أن خرج منها يوم أمس اكثر من 1500 شخص بينهم حوالي 400 مسلح لينقلوا إلى مستنقع الإرهاب في إدلب ليزيد عدد “الديَكة” على نفس المزبلة .. لتكون إدلب مع موعد من الإقتتال الداخلي بعد دخول إرهابي الغوطة المنكسرين الذي لم يخرجوا بالباصات الخضراء لكي لايقال بأن مصيرهم كمصير إرهابي حلب الشرقية..
  • وفي حلب الشمالية.. يبدو أن من تمرد على الدولة السورية و نام في أحضان أردوغان استيقظ اليوم ليكتشف بأن أولاد الحرام الذين نادوا بالحرية لم يكونوا سوى أولاد نقمة و لعنة على ثورة مزعومة ماكادت أن تحيا ببدء عملية غصن الزيتون لتدخل اليوم غرفة الإنعاش بقرب إعلان إنتهاء العملية نفسها مع عدم السماح لهؤلاد الخونة بالتوجه لتحرير قراهم التي ظنوا أنهم إليها عائدون.
  • ففي اعزاز و تحديداً في قرية “سجو” خرجت المظاهرات التي نددت بعملية غصن الزيتون التي لم تحقق لهم أهدافهم ، لتتدخل الآليات العسكرية التركية لتفريق التظاهرات ، ليصدر فوراً بيان عن مسلحي الفصائل الإرهابية في اعزاز و قراها تتوعد فيه بقطع الحدود و إغلاق معبر السلامة اذا لم يتابع الجيش التركي عملياته لتحرير كل القرى التي احتلها الأكراد .
  • يبدو أن تركيا كما قلنا في افتتاحية الأمس ستتجه شرقاً و هذا ماتنسق له مع أمريكيا .. تزامناً مع ضغوط من الجانب الإيراني خصوصاً بعد تقدم قوات للجيش العربي السوري للتمركز في برج القاص و باشمرا غرب نبل الزهراء .. ليزول بعض الغموض عن مصير المنطقة بعد أن سقطت كيمار و براد أمس بيد ميليشيات الحر .. و لتسرب معلومات بقرب فتح الطريق الدولي عبر بيانون عندان حريتان لتوضع نطاق مراقبة التركي على المحك.
  • في الجانب الأخر يستمر التركي في تلقي الصفعات العسكرية باستهداف دبابة هنا و انفجار لغم هناك في دليل على وجود خلايا مازالت تعمل داخل عفرين.. و السؤال هل ستثمر هذه العمليات؟
  • اما فيما يخص الأكراد المهجرين من عفرين و قراها فقد اتسعت مناطق تشردهم لتصل لفافين و جوارها بعد أن امتلأت تل رفعت و نبل الزهراء و جوارهما .. رغم خروج العديد منهم عبر خطوط التهريب إلى مدينة حلب تجاهلاً للقرار المتخذ بعدم السماح للأكراد بالذهاب لحلب .. لنكتشف في الأيام القليلة القادمة بأن الشيخ مقصود و الأشرفية قد عاد إليها الأكراد و بنسبة تفوق التوقع.. عندها سنسأل كيف و متى تم ذلك؟؟

🖋 بقلم م. عماد زم – مدير صامدون برس

Facebook Comments

مقالات ذات صلة