قنبلة موقوتة

قنبلة موقوتة | الحلقة 17 .. استغلالٌ بأدوات جديدة!!

قنبلة موقوتة | الحلقة 17.. استغلالٌ بأدوات جديدة!!

حلقة خاصة بسعر ربطة الخبز المباعة للأكراد في نبل

انتشر بين الناس حديث مفاده بأن ربطة الخبز تباع للأكراد المهجرين في مخبز نبل الإحتياطي بسعر 250 ليرة سورية… فتوجه صامدون برس للمخبز الإحتياطي ليشاهد الحشود الضخمة من المواطنين الموزعة في صفين متباعدين أحدهما طويل بشكل لم نألفه يوماً في نبل و فيه يصطف الأخوة الأكراد ، و أخر يصطف فيه رواد المخبز من نبل الزهراء.. لينتهي الرتلان لكوة بيع واحدة مخصصة للرجال و أخرى مخصصة للنساء.

سألنا شخصاً كردياً حصل على ربطة خبز عن سعرها فأجاب بأن سعرها 50 ل. س.. و نفس الإجابة كانت من الشخص الثاني و الثالث و الرابع ليقول أحدهم لنا : “هنا ربطة الخبز تباع بـ 50 ليرة و هناك تباع بسعر سياحي”، لتكون إشارته لبعض الصبية المنتشرين بين الحشود يحمل كل واحد منهم أربع ربطات خبز أو أكثر

طلبنا من شخص كردي أن يشتري ربطة خبز من أحد الصبية.. ليطلب الصبي منه 400 ليرة سورية سعراً للرابطة الواحدة … فمن علم هؤلاء الصبية إمتهان مهنة الإستغلال.. أوليس المهجرين في نبل الزهراء ضيوفاً و هناك من يستقبلهم و يرحب بهم و يقدم لهم كل ما باستطاعته لنكون خير مضيف لخير أخوة هجروا من بيوتهم بفعل حرب الإبادة العثمانية.

هؤلاء الصبية أرادوا أن يكسبوا المال فكانت صفة الإستغلال ممهورة على أعمالهم .. فمن علمهم… و من دربهم … ومن سمح لهم بأن يستغلوا المهجرين بهذه الطريقة.. هم بالتأكيد حالة نادرة.. فغالبية الشعب هنا يشعر بمعاناة الأكراد و أختار أن يقف إلى جانبهم و سيبقى هذا التصرف جزءاً من تصرفات فردية رفضها و يرفضها المجتمع في نبل الزهراء .

ظاهرة الصبية الباعة قديمة حول مخبز نبل الإحتياطي.. ولكن فاق سعر البيع كل التوقعات فإزداد من 100 ليرة سورية قبل التغريبة الكردية ليصل لسعر 400 ل. س… قضية وضعناها في إهتمام إدارة المخبز الإحتياطي الذي إشتكى من كثرة هؤلاء الصبية و عدم توفر الإمكانيات لمراقبة كل مايجري خارج المخبز

وللأمانة فإن ما يقوم به فريق عمل مخبز نبل الإحتياطي من تنظيم الناس خارج المخبز.. هو عمل جبار.. فقد استطاعوا أن يفرضواً نظاماً جعل ربطة الخبز متاحة للجميع رغم الحشود الضخمة التي لم يشهدها هذا المخبز منذ تأسيسه.. و هذا التنظيم يتم بدون أي مساعدة من الجهات العسكرية و الأمنية في نبل الزهراء… فلهم منا التحية على جهودهم.

من جانب أخر تبين لنا بأن المخبز الإحتياطي في نبل يعمل لمدة 24 ساعة لتغطية حاجة نبل الزهراء و المهجرين الأكراد في ظل الضعف الكبير لإنتاج بقية الأفران في نبل الزهراء التي يبدو أنها لم تتخذ بعد قرارها بأن تتعامل مع الواقع كما هو .. أو أن مخصصاتهم من الطحين من مديرية التموين في حلب مازالت قيد الدراسة و السؤال إلى متى هذا التقصير ؟ و من المسؤول عن هذا التقصير؟ و هل هناك من إهتم بهذه الأفران و خاصة بعد أن أصبح عدد السكان في نبل الزهراء كبيراً لدرجة عدم قدرة كل الأفران في نبل الزهراء على تغطية حاجة الناس من مادة الخبز.

بقي أن نسأل أين هم من كانوا يمارسون دور المراقب الدائم للمخبز الإحتياطي… أين نشاطكم؟ .. أين مراقبتكم؟.. أم أنكم مشغولين اليوم في أمور أهم من رغيف خبز هو أبسط مقومات لقمة العيش….

… يتبع
ـــــــــــــــــــــــــــ
💣 قنبلة موقوتة… يكتبها مدير صامدون برس

🆔 Samidon Press

Facebook Comments