قنبلة موقوتة

قنبلة موقوتة – الحلقة 16 .. التغريبة الكردية!!

قنبلة موقوتة – الحلقة 16 .. التغريبة الكردية!!

  • بالتأكيد لسنا عديمي الإنسانية لكي لانقف بجانب أخوتنا الأكراد المهجرين من عفرين.. و طبعاً لم و لن نغلق بيوتنا في وجوههم .. و لكن هناك قضية عالمية إسمها “التغريبة الكردية” وهي واقع ساهم في صنعه كل من سمح و يسمح للأكراد بالخروج من عفرين و قراها .. و يؤسفني أن أقول لكل كردي بأن عليه أن يحتفظ بمفتاح منزله ليكون رمزاً لمفتاح العودة لداره التي أصبحت اليوم تحت الحكم العثماني.
  • في المقابل.. لامجال للمقارنة بين هجرة الأكراد وهجرة بعض أهالي نبل الزهراء الذي كان أغلبه للعلاج و الدراسة و قسمه القليل جداً هرباً من الحرب .. لأنه بقي في نبل الزهراء أبطالاً صمدوا و انتصروا لأنهم يحملون قضية… و من يحمل قضية يدافع عنها مهما كان الخطر ..
  • قد يقول مراقب بأن حجم الخطر على نبل الزهراء اقتصر على القذائف و صواريخ الراجمات و قذائف الدبابات في حين أن عفرين هوجمت بالطائرات لأجيب بأنه في عفرين يوجد مبانٍ طابقية و طوابق تحت الأرض لأبنية حديثة أشيدت خلال الأزمة السورية و هذه الأبنية كان بإمكانها حماية المواطنين من خطر القصف الجوي .. و هذه الأبنية لم يوجد مثلها في نبل الزهراء حيث صمد أهلها تحت أسقف من طابق واحد .. و لكن كان لهم قلوبٌ مؤمنة بأن النصر لهم.
  • إذن هاجر الأكراد من عفرين .. و لامجال للعودة بالزمن لإصلاح ما اتخذ من قرار .. فلماذا نستمر في الخطأَ .. فنبل الزهراء ليست موطناً للأكراد و لن تكون … فلنسارع لتأمين موطن للأسف قد يكون دائماً لهم في ريف حلب الشمالي .. و لنجعل القرى المجاورة لنا التي هرب سكانها .. لنجعلها موطناً جديداً نتمناه مؤقتاً.. لننطلق بعدها لخطوة مهمة و هي الطلب من المنظمات الدولية بالإسراع لتقديم المساعدة لهؤلاء المهجرين … لأن وجود الأكراد في نبل الزهراء سيعطي المبرر للمجتمع الدولي بالتقاعس عن خدمة الأكراد المهجرين.. و نخشى ان يعطي وجودهم هنا مبرراً لأردوغان بأن يقصف زاعماً أماكن وجود قيادات وحدات الحماية الكردية في نبل الزهراء
  • ختاماً .. أنا لا أثق بمن تثقون بهم بشأن القضية الكردية .. و أقصد تحديداً روسيا و إيران فهما صديقان لتركيا.. فلماذا لم يوقفا الحرب على عفرين؟؟؟ .. اذن من حقي أن أخشى على أهلي في نبل الزهراء من مستقبل ينتظرهم و لا يملك أي طرف ضمانة لهم بعيش آمن هنا … و السلام
  • يتبع ..

ـــــــــــــــــــــــــــ
💣 قنبلة موقوتة… يكتبها مدير صامدون برس

🆔 Samidon Press

Facebook Comments