الشرق الأوسط

العدو الصهيوني يخشى استعادة الجيش السوري للجولان المحتل

العدو الصهيوني يخشى استعادة الجيش السوري للجولان المحتل

كتب الصحفي الصهيوني عاموس هرئيل مقالة في صحيفة “هآرتس” الصهيونية لفت فيها إلى حدوث تغييرات حقيقية في هضبة “الجولان السوري” المحتل، نتيجة تطورات الحرب السورية.

وقال هرئيل في مقالته “نظام الأسد، المنتصر في الحرب، يركز حاليا على هجمات مكثفة على جيوب مسلحين في إدلب، في شمال الدولة وإلى الشرق من دمشق، كما أنه يعزز تدريجيا وجوده في جنوب سوريا، بما في ذلك في هضبة الجولان. يبدو أن الكيان، من جانبه، تغير انتشارها وفقاً لذلك استعدادا لما هو آت”.

وتطرق الكاتب الى اتفاقية “الحد من الاحتكاك في جنوب سوريا التي وقعتها الولايات المتحدة وروسيا والأردن في تشرين الثاني /نوفمبر الماضي”، وفيما أشار إلى طلب كيان العدو بإبقاء إيران والقوات الحليفة لها على بعد ستين كيلومترا من حدود الكيان الغاصب شرقي طريق دمشق – درعا، قال هرئيل “لم يتم الاستجابة لطلبنا، فقد تم إبعادهم لمسافة خمسة كيلومترات فقط عن خطوط الاشتباك بين الحكومة السورية والمسلحين”.

وتابع الكاتب الصهيوني بالقول “المدلولات العملية من ناحيتنا هي أنه يمكن للإيرانيين الوصول إلى مسافة 20 كيلومترا عن حدودنا وسط هضبة الجولان، وحتى خمسة كيلومترات فقط في شمال الهضبة، في المنطقة التي يسيطر عليها السوريون، ويمكن الافتراض أن حزب الله وحتى عناصر الحرس الثوري الإيراني يقتربون من وقت لآخر إلى الحدود نفسها، هناك مواقع مرتبطة بالحكومة السورية تطل على حدودنا في منطقة القنيطرة الجديدة شمال الجولان، ويحتمل أن يصل أحيانًا إلى هذه المواقع، -التي تبعد مسافة قصيرة عن الحدود-، عناصر حزب الله ومندوبين إيرانيين”، بحسب هرئيل.

وتطرّق هرئيل في مقالته الى تطور آخر على الحدود السورية مع فلسطين المحتلة خلال الأشهر الأخيرة، وأشار في هذا الصدد إلى انتزاع الجيش السوري من أيدي المسلحين جيب بيت جان شمال هضبة الجولان، على بعد أقل من 15 كيلومترًا من الحدود، وأشار إلى أن التقدير في كيان العدو هو أن الرئيس السوري بشار الأسد سيركز جهوده عاجلاً أو آجلاً لاستعادة السيطرة على هضبة الجولان، بسبب الأهمية الرمزية لاستعادة السيادة على الحدود السوية مع فلسطين المحتلة”.

ولفت الكاتب الصهيوني في مقالته إلى أن هذا الانطباع بتحرك الجيش السوري لاستعادة الجولان قد ساد لدى وزراء “الكبينت” الصهيوني، الذين قاموا بجولة في الجولان مع ضباط الجيش قبل أسبوعين تقريبًا”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة